بعد طول انتظار، يرى أول مهرجان دولي للأفلام العربية والعالمية النور في الأردن تحت مظلة الهيئة الملكية الأردنية للأفلام. هذا وقد بدأت صناعة الأفلام المحلية الأردنية الواعدة والنابضة في إظهار مقدرتها على التنافس، لا سيما بعد أن حظي مخرجون موهوبون أردنيون بترحيب عالمي بأعمالهم مثل: “كابتن أبو رائد” و”ذيب” و”الجمعة الأخيرة” و”لما ضحكت موناليزا” و “3000 ليلة” و “إنشا لله استفدت”.

من ناحية أخرى، للأردن مكانة ثابتة ومميزة على خريطة صناعة الأفلام العالمية، كموقع تصوير لصانعي الأفلام الأجانب الذين يختارون المملكة لما تتمتع به من مناظر طبيعية متنوعة وإرث تراثي غني يمتزج بمكوناته الحضرية، إضافة إلى إجراءاته الميّسرة والدعم الحكومي. ولطالما شاهد روّاد السينما لقطات تم تصويرها في الأردن، على الأقل منذ عرض فيلم “لورانس العرب” عام 1962. وفي السنوات التي تلت، استمر الأردن في توفير مواقع تصوير مذهلة للعديد من الأفلام العالمية الحائزة جوائز: “انديانا جونس والحملة الصليبية الأخيرة” و”روغ واحد: قصة حرب نجوم” و”ريداكتد” (إعادة صياغة) و “هيرت لوكر” (خزانة الأذى) و”رجل المريخ” و “حرب خاصة” و “كل مال العالم” و”الهروب من رقة” و”علاء الدين” و”حرب النجوم: الجزء التاسع” وغيرها.

ما يفتقر إليه البلد هو فسحة تسلط الضوء على المواهب العربية والأردنية الصاعدة، التي تجذب أعمالها جمهوراً محلياً ودولياً متزايداً. من هنا جاءت فكرة مهرجان عمّان السينمائي الدولي – أول فيلم والذي سيعقد في الفترة من 13 إلى 18 نيسانأبريل 2020، في منطقة العبدلي بعمان، وهو بمثابة خطوة رئيسية لتجاوز هذه الثغرة.

وفقًا لرئيسة المهرجان، سموّ الأميرة ريم علي، فإن الهدف المنشود هو “تطوير وتعزيز سينما عربية تعكس إبداع المنطقة وتعالج قضاياها الراهنة”.

اللافت في هذا المهرجان تقديره لمختلف المواهب المنخرطة في صناعة الأفلام، حيث سيتم توزيع الجوائز على أصحاب التجارب الأولى في المجالات التالية: الإخراج وكتابة السيناريو والمونتاج والتصوير والتمثيل. الفئة التنافسية في المهرجان مخصصة لصانعي الأفلام العرب وتتضمن أفلاما روائية ووثائقية طويلة وأفلاما قصيرة. أما الفئة غير التنافسية فستشمل الأفلام الأولى لمخرجين غير عرب من مختلف أنحاء العالم.

بالإضافة إلى العروض السينمائية، يقدّم المهرجان برنامجاً تحفيزياً متكاملاً لصنّاع الأفلام الطموحين في الأردن والمنطقة، يتضمن ندوات ومحاضرات وتسويق للمشاريع وحلقات نقاشية مع المخرجين ونجوم السينما.

يهدف مهرجان عمّان السينمائي الدولي – أول فيلم إلى إحداث حراك إبداعي بين المخرجين والمشاهير وعشاق السينما على اختلافاتهم، من خلال تقديم أفلام عالية الجودة بغض النظر عن عائدات شبّاك التذاكر. سواءً كنتم صنّاع أفلام عرب مبتدئين أو محترفين دوليين، ممثلين أو نقادا، عاملين في المجال أو مجرد مشاهدين متحمسين، مهرجان عمّان السينمائي الدولي – أول فيلم يرحب بكم!

المكان

ينظم المهرجان في منطقة العبدلي التي تشمل مرافق مميزة بما فيها: مركز تسوق يضم تسع صالات عرض بتقنية وجودة عاليتين وثلاثة فنادق فخمة ومتاجر ومساحة للمشاة والعديد من المطاعم والمقاهي. العبدلي هو واجهة عمان العصرية في وسط العاصمة الأردنية.