Amman International Film Festival

“عمّان السينمائي الدولي” يسدل الستار على 11 يومًا من الفن السابع

المصدر : العراق اليوم

الدولي، الجمهور بعد 11 يوماً حافلاً بالفن السابع الذي يحتفي بأصحاب الأعمال الأولى في مختلف الفئات، بتتويج فيلم الفهري بجائزة السوسنة السوداء لأفضل فيلم عربي روائي طويل، إلى جانب جائزة نقدية قدرها 20 ألف دولار أمريكي، لفيلم «ستموت في العشرين» للمخرج السوداني أمجد أبو العلا.

وفي ظل ظروف غير مسبوقة، ومع غياب صنّاع الأفلام المشاركين وأعضاء لجان التحكيم والضيوف من الخارج بسبب القيود على السفر، أقيم حفل الختام ليلة أمس الأربعاء، لتنتهي فعالية استمرت 11 يوماً في العاصمة الأردنية.

وشهد مقرّ الهيئة الملكية الأردنية للأفلام حفل الختام بحضور الأميرة ، رئيسة المهرجان، وعدد محدود جداً من الضيوف تماشياً مع قواعد التباعد الاجتماعي.

وأرغمت قواعد السلامة العامة المهرجان على استحداث طريقة مغايرة من خلال عرض 39 فيلماً على 3 شاشات كبيرة في سينما للسيارات (درايف-ان) إضافة إلى مسرح في الهواء الطلق، مع إعادة جدولة بعض العروض مراعاة لتمديد ساعات حظر التجول التي تم الإعلان عنها عشية الافتتاح.

وفي حفل توزيع الجوائز، أعلنت لجان التحكيم المؤلفة من مهنيين أردنيين وعرب ودوليين عن أسماء الفائزين عبر تصريحات مُسجّلة. وتبع ذلك عرض فيلم «الأقصر» للمخرجة البريطانية- الأردنية زينة الدرّة.

وقدمت الفنانة الأردنية زين عوض فقرات الحفل الذي نُقل بالبث الحي على صفحة فيسبوك التابعة للمهرجان. حافظ المهرجان على محتوى برنامجه كاملاً كما كان مقرراً له، ونفدت البطاقات لمعظم العروض.

وتعليقاً على هذه الدورة الافتتاحية غير العادية، قالت رئيسة المهرجان، الأميرة ريم علي: «الأفلام ذات جودة عالية ضمن المسابقة، وأبارك للفائزين بجوائز السوسنة السوداء، وأنا متأكدة أن اتخاذ القرار لم يكن سهلاً بالنسبة للجان التحكيم التي تتمتع بحرفية عالية. أنا ممتنة لهم وكلي حماس لصنّاع الأفلام الذين شاركوا في هذا المهرجان وأنشطته، وأعتزّ بفريق المهرجان الذي تمكّن من إتمام هذا الحدث بسلاسة. تفاعل الجمهور الإيجابي خير دليل على مدى أهمية الوصول إلى الثقافة السينمائية في جميع الأوقات».

ومنحت لجنة التحكيم المؤلفة من سردان غولوبوفيتش وصبا مبارك وصارم الفاسي تنويهاً خاصاً للفيلم الروائي السعودي «آخر زيارة» للمخرج عبدالمحسن الضبعان «لطرحه قصة شجاعة تتناول العلاقة بين أب وابنه، برؤية إخراجية عفوية ولكنها متقنة في الوقت نفسه».

أمّا عن فئة الأفلام الوثائقية، فقد ذهبت جائزة «السوسنة السوداء» لأفضل فيلم عربي وثائقي طويل لفيلم «إبراهيم، إلى أجل غير مسمى» للمخرجة لينا العبد. أشادت لجنة التحكيم التي تترأسها أندريا لوكا زيمرمان وتضم محمود المسّاد ونادية كامل بهذا العمل الأول بوصفه «موضوعاً محرماً».

من خلال رحلة شخصية مؤلمة ندخل عالم الأب المختفي والرعب السياسي الذي يتردد صداه عبر الأجيال.

وتلقى الفيلم الوثائقي المصري «الشغلة» للمخرج رامز يوسف تنويهاً خاصّاً وذلك لأنه «موضوع غاية في الجرأة، يقودنا إلى العالم الخفي، إلى أعماق المجتمع من خلال مهنة الرقص الشرقي التي يصعب الوصول إليها».

وفاز الفيلم الأردني القصير «هدى» من إخراج مي الغوطي، وهو العمل الإخراجي الأول لها، بجائزة السوسنة السوداء لأفضل فيلم عربي قصير وحصلت على جائزة نقدية قدرها 5 آلاف دولار أمريكي.